كل المقالات بواسطة georgenapil

أنواع الحريات و درجة تقبل المجتمع المصرى لها

حرية النساء فى اختيار طريقة حياتهم:

يعد المجتمع المصرى منفتح بدرجة أكبر من بعض البلاد العربية الأخرى من ناحية السماح بالحرية و احترام حقوق و ارادة النساء فى أفعالهم و حياتهم،تختلف أراء أو ردود أفعال المجتمع المصرى ناحية النساء و حياتهم الشخصية مثل طريقة ملابسم و عاداتهم و غير ذلك من منطقة الى أخرى.فنجد الأحياء الشعبية مليئة بالعنف و احتقار حرية النساء فى حياتهم و لا يزال البعض يعيش و يفضل الذكور عن الاناث و هذا نجده احياناً فى فكر جدنا و جدتنا فهم لهم اراء رجعية و تعتبر خطرة على تنمية المجتمع مثلما ذكرت سابقاً. نجد ردود افعال اخرى فى المناطق المتحضرة و بين الطبقة الاجتماعية المزدهرة و هى احترام النساء و ارادتهم و تركهم لحياتهم الخاصة دون تدخل. اذاً انه من الخطأ أن نعتقد أن كل المجتمع المصرى له رأى واحد. و من المهم جداً أن نؤمن بأن احترام النساء و حياتهم ليس شئ خاصاً بالطبقات المزدهرة بل على العكس تجدوا أن هناك عائلات من طبقات فقيرة تحترم ذلك.
_____________________________________________________________________
الموضوع يتوقف على طريقة تفكير الشخص حتى لو تم تربيته على رأى رجعى فهو له عقل يجعله قادر على اعادة التفكير و اختيار الصحيح من الخاطئ.
_____________________________________________________________________

 

أسرار تقدم الدول

(هذه المقالة واحدة من مقالات عدة أكتبها عن اسرار تقدم الدول و أشكرك على متابعتك لى و لمقالاتى و أتمنى أن تؤثر المقالات فى حياتك)

مقدمة
(لن يتقدم شعب بعينه الا اذا اجتمع كل افراده على فهم التعاون و احترام بعضه البعض و العمل على حماية و صون كرامته و عزته بين باقى الأمم عن طريق تقديس ارادة الأنسان و حريته فى أكمال حياته بالاعتماد على أراءه الخاصة و حريته الشخصية فى اتباع نمط معين فى حياته سواء فى التدين او التعبير عن الرأى او اياً يكن ما يريده فالأهم هو احترام ارادة الأنسان و حريته فى اختيار مسيرته فى الحياة لأن لكل منا حياة خاصة به و ليس من حق أحد التدخل بأى شكل من الأشكال فيها)

أحب أن أشكرك على اهتمامك بقراءة مقالاتى هو اطمئنك أنها يمكن أن تناقش بعض من مشاكلك مع المجتمع المصرى الذى تعيش فيه و يهدف الكتاب الى احترام أراء الكل الا اذا كان لهذه الأراء اضرار بحرية الأخرين و المساس بكرامتهم و هى أعز ما يملكه الأنسان (الحرية الشخصية).قررت أن يكون موضوع الحرية هو أول موضوع أتحدث عنه و من ثم سأتحدث عن باقى الأسباب التى تعد من الركائز التى تستند عليها الدول لتتقدم و يعيش شعبها فى أزهى و أجمل حياة.
_____________________________________________________________________

ما هو الجوهر الأساسى للحرية الشخصية؟ماذا يجب على أن أفعل لكى أفهمها؟

لعلكم تتسائلون فعلا عن كيفية فهم أسس معنى الحرية الشخصية,و كيف يمكنكم أن تبدأ أنت و هى فى اتباعها فى حياتكم و ادراككم أن الحرية الشخصية الخاصة بالأخرين شئ ثمين مثل الهواء بدونه يموت الأنسان و لكن هنا يموت نفسياً و معنوياً و يفقد معنى أن يكون أنسان له كامل الحرية فى فعل ما يريده طالما أن أفعاله لا تضر باقى الناس.
اذا ما هى الخطوة الأولى لتحقيق ذلك؟و كيف أفيد اصدقائى و من أعرفهم ليبدأ كل منهم حياة جديدة هنيئة تحترم و تقدس حرية الأنسان و تضعها فى مقدمة اهتماماتها و خطتها لتغيير مستقبلهم للأفضل.
الجواب بسيط جداً و هو متاح لكل الأفراد من كل الأعمار الا و هو المدرسة فالمدرسة تعد هى العامل الأساسى الأول فى تاسيس الطلاب اجتماعياً و ذلك طبعاً يأتى بعد دور الأباء و الأمهات و لكن للأسف فى مصر لا يتم الأهتمام و التشديد على الطلاب بأحترام الحرية الشخصية للأخرين,فقط يكتفى المدرسون بذكر ما هو مكتوب فى كتاب الوزارة من تعاليم عن حرية الأنسان و الديمقراطية.لكن لننظر الى حالنا الأن هل نجد أى تقدم فى ناحية حرية التعبير و الحرية الشخصية؟ بالتأكيد لا معظم العامة غير معترفين بالحرية الشخصية.
و لكن ربما نعم و هذا نجده عند المثقفين أو بالأحرى عند المنفتحين فكرياً الذين لا يكتفوا بما يعلمهم اياه مجتمعهم,أما الناحية الأخرى نجد أناس يشعرون بنهاية العالم فى حالة رؤيتهم لأنسان أو أنسانة يقوم أو تقوم بفعل جديد أو مختلف عن ما هو معروف فى المجتمع و تقاليده.
فى حال خسارتكم فرصة تعلم الحرية الشخصية و كيفية تشجيع نفسكم و اصدقائكم و من حولكم عليها من المدرسة اذاً هناك حل أخر الا و هو والديكم,تختلف المراتب أو الطبقات الأجتماعية و لكن ذلك ليس معناه أن الفقراء أو متوسطى الحال ليسوا مثقفين و جهلاء بحرية الأشخاص و غير متحضرين (التحضر و العقلانية ليست سمة من سمات الأغنياء,كم من أغنياء دمروا حياة أخرين و يفترض أن هؤلاء الأغنياء من الطبقة المثقفة و التى تعلمت تقديس الأنسان و حريته).ما أريد أن اقوله هو أن مهما كنت فقيراً أو غنياً فأنت لك الفرصة فى تعلم أبسط حقوقك و والداك يرجع لهما مسئولية تعلميك ذلك من بداية وعيك حتى أن تصبح راشدا ً و قادر على أن تكون فاهماً لهذه النقطة جيداً.
أعرف أن بعضاً منكم سيستغربوا لأنهم لم يتعلموا ذلك,لكن على أى حال من الأفضل أن تسارع فى امداد نفسك بالمعلومات حول أمور حياتك و الا ستعيش فى دائرة الحياة التى ليس بها جديد او تقدم و ستظل انسان عدوانى و كاره للأخرين.
_____________________________________________________________________
الحرية هى اختيارك لفعل ما يروق لك و ترى أنه يسعدك و لكن بشرط أن لا يكون لفعلك هذا ضرر على الأخرين و على حياتهم.ليس من المسمح لأى أحد أن يمنعك من ممارسة ما يروق لك و عيش حياتك على طريقتك الخاصة و الدولة يجب أن تعاقب من يسلب الناس حرياتهم و تفرض حماية على حرية الانسان بكل أنواعها سواء كانت (حرية التعبير عن الرأى-حرية الاعتقاد-الحرية الجنسية و الكثير من الأنواع الأخرى) .
لكى تدرك معنى الحرية يجب أن تكون مستعد لأن الحرية تعنى أن تكون مسئول كل المسئولية عن تصرفاتك و تعلم جيداً أنك اذا أخطئت فستتحمل المسئولية و تأخذ درساً يفيدك أكثر فى زيادة خبرتك.هذا يعنى أنه كلما أخفقت يجب أن تتعلم من أخطائك عن طريق تحليل ما فعلته و أثره أو نتيجته عليك و تعمل على تجنب أعادة تكرارك لهذا الفعل مرة أخرى و لكن عليك أن تعلم أنه من الممكن أن تستمر فى فعلك هذا حتى اذا عرفت أنه غير مفيد و تشعر بالضعف و أنك انسان ضعيف و أنا اود أن أنصحك بأن هذا ليس صحيحاً،اذا أردت أن تفعل المستحيل ستقدر على فعله. عليك فقط باقناع عقلك و ارغامه منطقياً على فهم أنك لست ضعيفاً.

images (1)

القيام بعمل الأخطاء هى مثل الوقوع من على درجات السلم يمكنك أن تنهض بعد الوقوع و تصعدها لتكمل المشوار و المشوار هنا هو حياتك و لتعلم أن الانسان ليس كائن ليس له مثيل بل انه يخطئ و من الطبيعى أن نخطئ كلنا و لكن الأهم أن نتعلم من أخطائنا حتى اذا كررناها، فأهم شئ اننا نحاول اصلاح المشكلة.